U3F1ZWV6ZTg5MDAyODEyNDFfQWN0aXZhdGlvbjEwMDgyNzkwOTY3NA==
recent
أبحرْ معنا

مسابقة المبدع التفاعلي الصغير- مجال المسرح - مشهد أنت البطل فيه


مسابقة المبدع التفاعلي الصغير- مجال المسرح 

 مشهد أنت البطل فيه

 وزارة الثقافة
إليك المشهد المكتوب الآتي حاول تأديته بمساعدة والديك، صوّره وأرسله على بريد المدونة. (قم بتأدية دور الحسّون)



مشهد من مسرحية طائر الحسون
شخصيات المشهد: طائر الحسون- الصياد
مكان المشهد: الغابة
الزمن وقت الظهيرة في فصل الربيع.


طائر الحسون: أيها الصياد لمَ أنت ظالم
الصياد: لست ظالما ستكون بأمان معي في القفص
الحسون: أماني في الغابة والجبل أين خُلقت في الطبيعة
الصياد: لن تعاني في القفص سيأتيك غذاؤك دون عناء
الحسون: لا أريد غذاءك بمذلة فالله يرزقني في السماء
الصياد: ستتسلى مع العائلة التي أبيعك إليها
الحسون: بل هم من سيتسلون بصوتي الحزين..
يواصل الحسون كلامه وهو يتحرك يمينا ويسارا: تعتقد أيها الإنسان أنك تُحسن صنعا باصطيادي وأنت تعبث مع الطبيعة وتُسبب لي الألم الصوت الجميل الذي تسمعه مني في الأقفاص هو صوت بكائي الحزين، خصوصا وقت الربيع فأنا أترك صغاري في العش يموتون جوعا، بينما تتسلى أنت ببكائي، أيها الإنسان الجشع أنت أفظع من وحوش الطبيعة التي لا تصطاد إلا إن جاعت أنت تدمّر الطبيعة وتقضي على خيراتها، وستندم يوما ما ...
الصياد: لم أكن أعرف أن لك صغارا ... كما أنني ظننت أنك ستكون سعيدا معي في القفص... آسف أيها الحسون سأتركك في الطبيعة وسأحرر كل اخوتك..

قم بتأدية دور الحسّون، وصوّر المشهد بالهاتف وأرسله:



الاسمبريد إلكترونيرسالة